ايران

بهرام قاسمي العقوبات الأميركية تعتبر حرب نفسية ضد إيران

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” قال اليوم الاثنين في مؤتمره الأسبوعي بحضور الصحفيين أن العقوبات الأمريكية ليست موضوع جديد حيث أن إيران شهدت عقوبات كبيرة بعد الثورة الإسلامية، موضحاً أن الإجراءات المتخذة ستحول دون تحقيق النتايج التي يطمح اليها الرئيس الأمريكي ترامب وأن ايران ستتمكن من اجتياز هذه المرحلة.

وفيما يروج حول اعفاء 8 دول من العقوبات الأمريكية ضد إيران، أوضح قاسمي أن أمريكا ستصل الى هذه النتيجة لأنه لا يمكن فرض سياستها عبر الغطرسة والعقوبات، معقباً نظرا الى حساسية سوق الطاقة فان هذا الأمر سيؤدي الى تعديل الموقف الأمريكي.

وأشار قاسمي الى انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الكثير من المعاهدات الدولية معتبرا ان واشنطن لا تستطيع العمل مع الاليات الدولية وباتت معزولة.

وأوضح قاسمي أن السلوك الأمريكي (تجاه إيران والمجتمع الدولي) لا يدل على قوة أمريكا بل انه يشير الى عجز أمريكا في التعامل مع المجتمع الدولي، مضيفا بالقول، ان هذه العقوبات (ضد إيران) هي عقوبات أمريكية أحادية وليست عقوبات من قبل الأمم المتحدة او المجتمع الدولي.

ونوه المتحدث باسم الخارجية الإيرانية الى ان الولايات المتحدة الأمريكية تبذل جهودا كبيرة عبر اجراء زيارات معلنة وغير معلنة للنيل من العلاقات الإيرانية مع الدول الأخرى.

وفيما يخص قتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول أكد قاسمي أن إيران ستعلن موقفها من هذه القضية بعد اكتمال التحقيقات مضيفاً الملف حول مقتل خاشقجي لايزال غير مكتمل وعندما تعلن النتائج سنتحدث بمزيدا من الصراحة.

كما نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ان يكون وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أجرى اتصالا مع إيران،بقوله “أنني لا أؤكد مثل هذا الاتصال ولم احصل على هكذا خبر من المصادر المعنية”.

وجدد قاسمي موقف إيران الدائم حيال دول الجوار مبيناً السياسة المبدئية والمستديمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه دول الجوار ستستمر ونرغب بالمضي قدما في مواصلة الحياة السلمية.

وحول الأخبار التي تحدثت عن استعداد باكستان للتوسط بين إيران والسعودية، قال قاسمي أن قضايا المنطقة ونظرا الى ظروف المنطقة فانها تحظى باولوية خاصة بالنسبة لإيران، مؤكدا، لا نرغب أن تكون لنا مشاكل مع أي دولة في المنطقة.

وحول الادعاءات الأخيرة من قبل الدنمارك تجاه الجمهورية الإسلامية الإيرانية اعتبر قاسمي ان هذه الادعاءات مدانة من قبل إيران وإنها تأتي في إطار المؤامرات من قبل أعداء العلاقات الإيرانية الدولية واعداء العلاقات الإيرانية الأوروبية.

وحول استمرار الأزمة الإنسانية في اليمن اثر استمرار العدوان السعودي على هذا البلد قال قاسمي ان الأوضاع في اليمن مؤسفة للغاية، مؤكدا، اننا نرحب باي اجراء يستطيع منع الاعتداء ويؤدي الى وقف اطلاق النار وبدء الحوار بين اليمنيين وايصال المساعدات الى الشعب اليمني.

واكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ان اليمن يصل الى مرحلة معقدة وحساسة ولا يمكن مواصلة هذه الحالة، منوها ان وقف العدوان والقصف وقتل الشعب اليمني تعتبر الخطوة الأولى التي ينبغي اتخاذها ويجب ان تكون خطوات أخرى بعد ذلك.

وفيما يخص زيارة نتانياهو لسلطنة عمان وما اشيع حول إرسال رسالة لإيران، نفى قاسمي هذه الشائعات، موضحاً أن  الكيان الصهيوني ليس في مكانة تمكنه ان يضع الشروط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Maraya Internationa We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications