لبنان

السيّد فضل الله: التهديد الإسرائيلي للبنان ليس جديداً وأدعو جميع القوى السياسية لتوحيد مواقفها وصفوفها

ألقى العلامة السيد علي فضل الله خطبة صلاة الجمعة في مسسجد الامامين الحسنين (ع) في حارة حريك بالضاحية الجنوبية لبيروت، تطرق خلالها إلى التهديد الإسرائيلي الأخير للبنان بضرب أماكن ادعوا بأنها تحوي قواعد صواريخ فيها..

وقال السيد فضل الله: “لبنان اليوم يواجه تحدياً جدياً يضاف إلى سلسلة التحديات الداخلية التي يعج بها البلد على المستوى السياسي او الاقتصادي أو المعيشي، التهديد الإسرائيلي للبنان ليس جديدا والهدف منها هو إثارة المخاوف في نفوس اللبنانيين وإثارة مناخ عدم الاستقرار والسعي الى إحداث شرخ في ما بينهم حول سلاح المقاومة”..

وأضاف السيد فضل الله، ان “هذا العدو ليس في مستوى أن ينفذ هذا التهديد، فقد بات يحسب ألف حساب إن أراد الاعتداء على لبنان، إن لجهة قدرة الردع التي يوفرها جهوز الجيش وقدرات المقاومة أو لجهة الاحتمال الكبير بأن يؤدي فتح أبواب الحرب في إحدى الساحات إلى تفجير جبهات أخرى”..

وتابع السيد فضل الله “لكن ذلك لا يعني الاستهانة بهذه التهديدات وعدم الاستعداد لمغامرة قد يقدم عليها هذا العدو ضمن مشروع يرسم لهذه المنطقة ويكون الكيان الصهيوني ركنا أساسيا فيه ولا سيما أنه يأتي في ظروف غير عادية”..

إلى جانب ذلك.. دعا فضل الله كل القوى السياسية إلى أن ترتقي إلى مستوى هذا التحدي بالقيام بمسؤولياتها بتحصين الساحة الداخلية وتجميد التوترات والتشنجات التي يفرزها الصراع السياسي، وتوحيد مواقفها ليقف الجميع صفاً واحداً في مواجهة أي احتمال في هذا الشأن، والذي بات من الواضح أنه، إن حصل، سيستهدف كل المواقع الحيوية في هذا البلد، لا منطقة محددة فحسب”..

ولفت العلامة فضل الله إلى المبادرة غير المسبوقة التي قامت بها الديبلوماسية اللبنانية، بدعوة السفراء الى زيارة الأماكن التي ادعى العدو الصهيوني وجود قواعد صواريخ فيها، لنزع الذرائع من يد العدو، ويكفي للدلالة على تأثيرها رد فعل قادة العدو عليها”، واكد “أهمية حضور الموقف الرسمي اللبناني في دفاعه عن أي مواقع قوة في هذا الوطن وعدم السماح بالتفريط فيها واستهدافها”..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Maraya Internationa We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications