روسيا

الدفاع الروسية تكشف معلومات مفصلة حول حادثة الطائرة “إيل -٢٠” في سورية

نشرت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأحد، 23 سبتمبر/أيلول، معلومات مفصلة عن ظروف حادثة الطائرة الروسية “إيل-20” في سوريا، والتي تحطمت قبالة مدينة اللاذقية الساحلية.

وصرّح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف، خلال مؤتمر صحفي، بأن موسكو تحمّل المسؤولية بالكامل على سلاح الجو الإسرائيلي، مؤكداً أن التصرفات الإسرائيلية أثناء الحادثة كانت ستعرض طائرات ركاب للخطر.

وقال كوناشنكوف: “المعلومات الموضوعية المقدمة تدل على أن تصرفات طياري المقاتلات الإسرائيلية، التي أدت لمقتل 15 عسكريا روسيا، تتحدث عن عدم مهنيتهم أو على الأقل عن إهمال إجرامي. لذلك نحن نعتبر أن المسؤولية عن كارثة الطائرة الروسية “إيل-20 تقع بالكامل على القوات الجوية المسلحة الإسرائيلية وأولئك اللذين اتخذوا القرار بمثل هذا النشاط”.

وأكد أن إسرائيل لم تخبر روسيا بموقع مقاتلات “إف 16” في يوم حادثة “إيل 20”. قائلا: “لم يتم تحديد موقع مقاتلات “إف 16” الإسرائيلية، بعد الهجوم، احتلت الطائرات الإسرائيلية مرة أخرى منطقة المناوبة على مسافة 70 كيلومترا غرب ساحل سوريا، مما أدى إلى حدوث اضطرابات في الراديو الإلكتروني، وربما للاستعداد لضربات ثانية، في تمام الساعة 21.59، بدأت إحدى الطائرات الإسرائيلية مناورة في اتجاه ساحل سوريا، واقتربت من “إيل 20″، والتي كانت تخطط للهبوط، وقد تم إدراك ذلك من خلال حسابات الدفاع الجوي السوري لشن هجوم جديد من قبل الطيران الإسرائيلي”.

وتابع كوناشينكوف: “لم تغادر الطائرات الإسرائيلية مجالها الجوي، بل بقيت في المنطقة نفسها واستمرت في الهواء حتى الساعة 22:40. وفي الساعة 22:22، أبلغ الضابط المناوب لقيادة المجموعة الروسية في سوريا الضابط الإسرائيلي في مركز قيادة القوات الجوية بأن الطائرة الروسية “إيل —20” في حالة استغاثة، مطالبا بسحب الطائرات من هذه المنطقة، لأننا نستخدم معدات الإنقاذ، وفقط عند 22.53، أي بعد 50 دقيقة من قصف الصاروخ لـ “إيل 20” الروسية، قام مسؤول العمليات في مركز قيادة سلاح الجو الإسرائيلي برتبة عقيد بالاتصال والإبلاغ، “تلقينا معلوماتك عن كارثة “إيل 20” وقمنا بمسح المنطقة، إذا كانت هناك حاجة إلى مساعدة، فنحن مستعدون للمساعدة “.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الدفاع، أن “ممثّلة قيادة القوات الجوية الإسرائيلية برتبة عقيد أبلغت قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا عبر قناة الاتصال لمنع التصادم العسكري بالضربة القادمة على مواقع سورية”.

وكان الخبر يكمن في أن “إسرائيل سوف تغير على مواقع متواجدة في شمال سوريا في الدقائق القريبة القادمة”. وبمرور دقيقة واحدة، في الساعة الواحدة والدقيقة الأربعين شنت أربع مقاتلات إسرائيلية “إف–16” غارات جوية على منشآت صناعية في محافظة اللاذقية بقنابل موجهة من طراز “جي بي يو-39”.

وأوضح أن هذه الأعمال تعتبر انتهاكا مباشرا للاتفاقيات الروسية الإسرائيلية الموقعة في عام 2015 للحيلولة دون وقوع حوادث تصادم بين قواتنا المسلّحة في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Maraya Internationa We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications