الواجهةسورية

فندق روزماري دريكيش يعيد الألق السياحي للمنطقة ويجعلها حاضرة في الخارطة السياحية

مرايا الدولية – دمشق

افتتح المهندس بشر يازجي وزير السياحة فندق روز ماري دريكيش بحضور وزير الإدارة المحلية المهندس حسين مخلوف ووزير النقل المهندس علي حمود ووزير النفط المهندس علي غانم ومحافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى، وذلك بعد إنهاء الشركة السورية للنقل والسياحة كافة أعمال التأهيل والإكساء بسرعة قياسية وبمواصفات فنية عالية .

يمتد الفندق على مساحة 3500 م2 ومساحة بناء إجمالية طابقية 200 م2  وفاقت تجهيزاته سوية الـ3 نجوم المقررة له، يضم مطعم شتوي وترّاس صيفي، إضافة  لترّاسات الحديقة على مساحة نحو  1500  م2، وتتجاوز الطاقة الاستيعابية للتراسات والحديقة والمطعم الشتوي أكثر من 500 شخص، كما يضم فعاليات تجارية موزعة على ثلاثة أقسام بمساحة 400 م2.

ويؤمن الفندق ما يزيد عن  50 فرصة عمل لأهالي الدريكيش بما يساهم برفع المستوى المعيشي للمواطنين  في المنطقة، وبلغت الكلفة الإجمالية للفندق نحو 350 مليون ليرة سورية.

يذكر أن  الفندق كان قد خرج عن الخدمة لفترة طويلة واستثمرته الشركة السوريّة للنقل والسياحة بهدف تفعيل المنطقة سياحيا وإعادة مدينة الدريكيش إلى واجهة السياحة في سورية مع تطوير تلك المنطقة من  كافة النواحي.

أكد وزير السياحة المهندس بشر يازجي خلال افتتاح فندق روز ماري دريكيش وبعد عدة جولات في المنطقة على أن الوقوف اليوم هنا هو انعكاس لمتابعة زيارة رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس ودعمه واهتمامه ليس فقط لإعادة افتتاح فندق دريكيش المفعم بالذكريات لدى جميع أبناء المنطقة وإنما الاهتمام الحكومي بكل المنطقة، وخلال الجولات والاطلاع على كافة التفاصيل وأهمها توسيع الطرقات لتكون لائقة بالسوريين والمدن الصناعية وإقامة المنشآت السياحية بدءا من هذه المنشأة بجهود القائمين على الوحدة الإدارية وبدعم حكومي حيث تم إعادة إقلاع هذه المنشأة وهي رسالة موجهة لجميع القائمين على الوحدات الإدارية السياحية للتحضير مع مديريات السياحة المعنية وفق البرنامج الذي وضعته وزارة السياحة لإعادة الخدمات السياحية، لافتا إلى غنى طرطوس بالسياحة البيئية والثقافية والدينية والترفيهية والشتوية وهو تحفيز للقائمين بالوحدات الإدارية والمستثمرين، مشيرا إلى أن الدعم الحكومي للبنى التحتية مستمر إلى جانب التدخل الايجابي من وزارة السياحة عن طريق الشركة السورية للنقل والسياحة وشركائنا في مصرف التوفير لإعادة الألق لهذه المنشأة من جديد.

ومبينا أن فندق روز ماري يتضمن أماكن ارتياد جيدة وهو بسوية 3 نجوم وبمستوى خدمات فاقت 5 نجوم منوها بأن برامج العمل لن  تتوقف هنا ولدينا عدة مقترحات من أجل مغارة بيت الوادي حيث تم البدء بإعداد دفتر الشروط و الاستثمار وفق أسس عالمية لتكون نقطة جذب هامة، وفيما يخص مقام النبي متى يتم الإعداد ليكون مسار سياحي بيئي وإدخال النشاطات و المنتزهات السياحية.

وبين السيد الوزير حول نبع الدلبة أن هناك خطة بالتشاركية مع وزارة الموارد المائية والوحدة الإدارية لتنظيم هذه المنتزهات وتقديم خدمات بالشكل اللائق وبأسعار رمزية والتوجه لدعم كافة المنشآت السياحية المتوقفة من خلال برنامج ترويجي مجاني لكافة المنشآت التي تسعى للعودة بالعمل وبالتعاون مع وزارة الإعلام للترويج لها و أيضا كافة المشاريع الاستثمارية ، موضحا أنه تم منح قروض تشغيلية للمنشآت التي وصلت إلى أكثر من 80% في بعض المناطق وخاصة في طرطوس مما يؤكد دعم الحكومة لكافة المشاريع الجادة والمستثمرين الذين يرغبون بالبدء بمشاريعهم الخاصة.

كما أشار السيد الوزير إلى أن التركيز الآن على المشاريع سوية النجمتين والثلاث نجوم والاستراحات الطرقية والمشاريع الصغيرة ومنتج التنور وانتهاء بفنادق الخمسة نجوم بالأماكن السياحية الهامة.

وبدوره أكد المهندس فايز منصور مدير الشركة السورية للنقل والسياحة أن مشروع إعادة تأهيل فندق روز ماري يأتي في إطار التدخل الإيجابي للوزارة في سوق السياحة السورية، وعملاً بتوجيهات وزير السياحة بشر يازجي لإعادة الألق لمنطقة الدريكيش لما كانت عليه سابقاً خاصة بعد فتح طريق الأوتوستراد من طرطوس باتجاه الدريكيش.

ولفت منصور إلى أن كلفة المشروع قدرت بـنحو 350 مليون ليرة، وهو بمستوى 3 نجوم، يتضمن 3 مطاعم مع حديقة وتراس صيفي ومساحات تجارية وعدد من الغرف الفندقية الجيدة، لافتاً إلى أنه تم تشغيل الفندق بشكل تجريبي بإطلالة جديدة وعصرية تواكب الفنادق العالمية، منوها باهتمام السيد رئيس مجلس الوزراء بإنجاز أعمال التأهيل.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Maraya Internationa We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications